مقالات وكتابات


الثلاثاء - 29 مارس 2022 - الساعة 12:20 ص

كُتب بواسطة : محسن الحاج القميشي - ارشيف الكاتب


بعد سبع سنوات من الحرب في اليمن ومع مرور كل يوم من السبع العجاف يبتعد التحالف عن النصر العسكري اكثر واكثر وتفقد الشرعية الأمل في العودة إلى اليمن؛ وجاءت الدعوة الخليجية لمشاورات لاأحد يعرف اجندتها لا الرئيس هادي ولا الحكومة اليمنية ولا الاحزاب والمكونات المشاركة في هذه المشاورات الذين يمثلون دور (حصان طروادة) في هذه المشاورات..
تحتفظ ذاكرة اليمنيين بسجل مثخن بالفشل في كل دعوات المصالحة التي رعاها الاشقاء في الخليج بين الفرقاء اليمنيين ومازال اتفاق الرياض الذي أشرفت عليه السعودية عام 2019م ولم ينفذ حتى اليوم شاهد على ذلك.
إذن ماالهدف من هذه المشاورات التي تم تجميع لها كومة هائلة من اللحم المتحرك داخل قاعة المشاورات شكّلت نسبة الاعلاميين ونشطاء السوشل ميديا من تلك الكومة قرابة 50% للقيام بمهمة التسويق لمخرجات تلك المشاورات للشعب المنكوب.
2022/3/28م
#محسن_الحاج_القميشي