اخبار أبين

الثلاثاء - 24 يناير 2023 - الساعة 09:22 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/المصدر أونلاين

انسحبت القوات المشتركة من الجيش والمجلس الانتقالي مساء الإثنين، من محيط بلدة في محافظة أبين، بعد ساعات من حصارها بحثاً عن مسلحين قبليين تتهمهم بمهاجمة القوات في وقت سابق من اليوم نفسه، فيما قتل وأصيب 10 أشخاص من الجانبين في مواجهات متفرقة.

وقالت مصادر المصدر أونلاين، إن القوات التي كانت تحاصر منطقة "امحازة" الواقعة بين مديريتي مودية وجيشان شرقي أبين، انسحبت مساء، بعد تدخل وساطة تتكون من شخصيات قبلية وأخرى من السلطة المحلية.

وترجع القصة إلى ساعات الصباح يوم الإثنين، حين تعرض موكب تابع للقوات المشتركة لتفجير بعبوة ناسفة في منطقة بين المديريتين، ما أدى إلى قتيل ومصابين من تلك القوة، فيما تمكنت قوة أخرى من اعتقال ثلاثة أشخاص، تشتبه في وقوفهم وراء العملية.

وفي وقت لاحق، اعترض مسلحون من قبيلة "الفطحان" التي ينتمي لها المسلحون الثلاثة وتقطن في بلدات بمديريتي مودية وجيشان، طريق موكب من القوات المشتركة في محاولة لاختطاف أفراد من تلك القوة وإنجاز صفقة تبادل تخرج رفاقهم الثلاثة.

وعقب مواجهات محدودة فر المسلحون إلى منطقة "امحازة" التي ينحدرون منها، فيما دفعت القوات الأمنية المشتركة بوحدات إضافية إلى محيط المنطقة ودارت اشتباكات أوقعت 4 قتلى من المسلحين و3 إصابات في أوساط القوات المشتركة التي فرضت حصاراً علي المنطقة حتى ساعات المساء حين تدخلت الوساطة وانسحبت تلك القوات.

كما دفعت القوات الأمنية المشتركة في وقت سابق الإثنين، بقوات الى أودية عومران وعثرب المحيطان بالمنطقة، حيث يتركز نشاط الحملة الأمنية التي تتواصل منذ أكثر من أربعة أشهر.