آراء واتجاهات

السبت - 06 أغسطس 2022 - الساعة 09:17 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/خالد هيثم


تتعدد مواعيد اسمنت الوحدة "المجتمعية" في محافظة ابين ، وتقدم دائما
هوية خاصة محملة بروح جميلة تتشكل فيها المواقف وتذهب إلى الآخرين من سكة
جميلة كل منسوبها عطاء انساني بحت ، تلتزم له القيادة من خلال مساحة
أخلاقية ينتصر لها المدير التنفيذي الشيخ/ محمد علي العيسائي ، الذي منح
الأدوار المجتمعية أهمية قصوى وحرص متجدد ذهب إلى الناس دون اي تكلف.

جمعية " التفوق " لرعاية وتأهيل الأيتام بمحافظة أبين صباح اليوم الخميس توزيع الحقيبة المدرسية على ( 884 ) يتيما ويتيمة من أبناء مديرية خنفر المسجلين في إطار ، علاقة دائمة ترتبط فيها بشركة اسمنت الوحدة ، وفقا لعلاقة ذات صلة بالمواقف الخيرة التي تعترف بحاجة منتسبي الجمعية في هكذا
محطات ، مع اطلالة العام الدراسي الجديد ، ومتطلباته وما تحتاجه هذه الشريحة من المجتمع تحت سقف جمعية التفوق لرعاية الأيتام.

هكذا هي مواقف اسمنت الوحدة ، روح تنتمي إلى المجتمع وخصوصا في أبين ، روح شاملة تحتضن الأمنيات وتلامس حاحة البعض ، عطفا على أدوار خاصة تقدم فيها مساع الخير ، في مساحة أهداف ثابتة ، تتجمل مع كل موعد ، وتحتفظ بكل
السلوكيات ذات الصلة بالاخرين في عمق المجتمع الابيني وكل الوطن.

كثيرة هي مواقف اسمنت الوحدة التي تتقمص الدور المجتمع الجميل ، في أبين
وكل المحافظات ، وفي محطة رعاية توزع حقيبة مدرسية لجمعية التفوق لرعاية الأيتام في ابين ، يكون المشهد المكرر في كل عام ، هو رسالة جديدة من صلب الأهداف التي تلتزم لها قيادة شركة أسمنت الوحدة ، دون النظر لشيء مغاير ، بالتزام أخلاقي لا تغيره الأيام والسنوات ، من واقع جميل وسهل وسلس ، تتبنى فيه المواقف لتكون بين البسطاء والمحتاجين ، بلغة وحروف كل ما يميزها أنها جميلة ورائعة تلامس الجميع.

ما أجمل الرسائل التي يقدمها مصنع اسمنت الوحدة ، من خلال الاقتراب إلى شرائح المجتمع المتعددة ، وما أروع المواقف التي تتبنى الأفكار وتقدمه
سلوك وحضور ومواعيد في مساحة راقية تجتمع بالجميع ، وفقا لعلاقة خاصة تذهب بأعمالها الى الله دون تكلف من خلال صيغة أهداف تبناها الراحل المؤسس "علي عبدالله العيسائي".
اذا هي روح من صلب المجتمع ومن خلال رأس المال الوطني ، تقدم الصور المتعددة وفقا لشراكة حقيقية تمر هنا وهناك ، لتكون مساحة للعطاء الجزيل الذي ، يعبر عن دلالة خاصة ، لمن يقفون على هذا الصرح الاقتصادي ،
الراغبين في أن يكونوا جزء من الناس وأحوالهم وما يعانوه , وعلامة جودة في مواقف رسم الإبتسامة على من تقف الحياة بقسوتها أمامهم .