حوارات

الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020 - الساعة 12:22 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب _ نبيل غالب

تعاني مصلحة ألهجرة وألجوازات والجنسية بالعاصمة المؤقتة عدن، أشكالية إيجاد المبنى الرئيس الحديث والمجهز بالمعدات اللإزمه، لتنفيد المهام ألمنوطة بعملها في خدمة المواطن، وكذا الاجانب ممن يراجعون مصالحهم في هذا المرفق الحيوي الهام، الذي يجب ان يحوي أحدث الوسائل المنظمه لنشاطها اليومي المكتف
وأوضع العميد/ " صالح عاطف "_ النائب الاول لمدير عام المصحلة بعدن في تصريح صحفي_ ان الادارة تطمح إيجاد مبنى مناسب يستوعب المهام الكبيرة التي تقوم بها المصلحه لتنفيد خطط برامجها على اكمل وجه في خدمة المواطن.

وأشار الى الصعوبات التي تواجه طاقم العمل، خاصه وان المصلحه تقدم خدماتها الى مواطني مختلف محافظات الجمهورية، بسبب ظروف إستمرار " الحرب " منذ ( 6 ) سنوات، والمتعلقه بإستخراج " جوازات السفر "_ ولفت الى ماتواجه المصلحه من اشكاليات كثيرة بسبب كتافة اعداد المواطنيين المراجعين بمعدل يومي من ( 1000_2000 )_ جواز يتم انجاز معاملاتهم، يقابله صعوبه في القدرة ألإستيعابية لهذه المهام، كون المبنى مشترك مع مصلحة الاحوال المدنية والسجل المدني، بالاظافه الى مشاكل عدم توفير التيار الكهربائي المستمر، وبسبب ايضآ أنتهاء العمر الافتراضي لمولد الكهرباء للمبنى، الذي يعمل بطاقتة الدنيا مما ينتج عنه توقف العمل بشكل مستمر في أجهزة " الكمبيوتر " الحافضه لبيانات المراجعين، وبالتالي يزيد من معناة المواطن وطاقم العمل، حسب قوله.

وأكد العميد/ " صالح "_ ان المصلحه تعمل بشفافيه وبكل سهوله ويسر لخدمة المواطن، وخاصه المرضى، وحالات ألإسعافات ألإولية، والجرحى، وأصحاب التقارير الطبيه، والمبتعثيين للدراسة في الخارج، مستعرضآ أوقات بدأ عمل المصلحه من الساعه السادسة والنصف صباحآ حتى الساعه الثانيه ظهرآ تقريبآ، يمكن بالتالي للمواطن من إستكمال أجراءات الحصول على" جواز سفر " في يوم واحد، ان أستوفى كافة الوثائق بسعر ( 6500 ) ر.ي_ للجواز الواحد، لينتظر بعدها الموافقه من العاصمه السعودية " الرياض " للطباعه والتي قد تستغرق أيام معدودات.

وتطرق الى إهمية الوثائق المطلوبه من المواطن الواجب أحضارها، ومنها بطاقة الهوية_ شهادة الميلاد لأقل من السن القانونية، لإستخرج الهوية الشخصية ( 16 ) سنه او اقل من ذلك مع هوية الاب، وحضور ولي الامر لإعطاء الموافقه سواء كان، الابن أو البنت، أو الزوجه، ك ظروة لعمل الاجراءات، وأستطرد القول: أن هناك لوائح ذاله على ذلك، تم وضعها في مداخل الادارة للتوضيح للإخوة المواطنيين الراغبين إستخراج " الجواز "_ دعيآ أياهم الى عدم التعامل مع الوسطاء على ان يكون حضورهم شخصيآ.

وناشد العميد/ " عاطف "_ الجهات المختصه وعلى رأسهم " محافظ عدن " إيجاد مبنى متكامل يليق بمكانة مدينة " عدن "_وبما يتسق وحجم مهام المصلحة، مقدمآ الشكر لتوجيهاته فتح الطريق العام الى ادارة المصلحه، التي سهلت حركة السير، مثمنآ جهود رئيس المصحله ومديرها العام في عدن، وكذا مدير عام مديرية صيرة على متابعتهم لتذليل الكثير من الصعاب التي تواجه عمل المصلحه.

وطالب في ختام تصريحه، وزارة الصحه العمل على توفير المواد الصحية الخاصه بمجابهة الموجه الثانيه من وباء " فيروس كورونا " ( كوفيد_ 10 ) للحفاظ على صحة المجتمع، خاصه وان المصحلة من أكثر المرافق الحكومية أكتظاض بالمواطنيين.

.. ( أتمنى ان اكون قد وفقت فيما تطرقت إلية بعاليه ).