آراء واتجاهات

الجمعة - 30 أكتوبر 2020 - الساعة 11:56 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/محمد الشحيري

من محاسن الصدف أن نكتب على الرجال المميزين وهم أحياء ، وان تقترن هذه الكتابة لحياة رجال قضوا في خدمة هذا الوطن ومجتمعهم في أبين .. ؟!
- ومثلما قالها وكتبها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ذات يوم في تأبين أحد كوادر أبين بأنه ( يراقب نشاطات العديد من الكوادر في مختلف الاتجاهات والتخصصات ، ويشعر باعظم الارتياح عندما يلمس الجميع منهمكون كل في اتجاهه وتخصصاته وبمستويات مختلفة من المسئولية في ايقاعات حثيثة من أجل البناء والإنتاج وخلق الآفاق الواسعة صوب المستقبل المأمول ) .
- هاهو اليوم أحد الكوادر الذين عزفوا سيمفونية العطاء في المجال الصحي بأدائة الطيب والايجابي والذي عكس نجاحه في كل مكان عمل فيه ..؟!
- ينطبق هذا على الكادر الصحي علي حيمد حيدره الذي تميز في إطار خدماته الصحية منذ تعيينه في الوحدة الصحية ( أمقليته ) مودية عام ٧٠- ٧١م متنقلا إلى أحور وذلك لتجهيز المركز الصحي هناك ، وتحمل مسئوليات كثيرة بعد تطوير نفسه دراسيا وسفرة إلى جمهورية المجر في دورة علمية صحية ، ثم رئيسا لقسم العمليات الجراحية بمستشفى ( ناجي سابقا ) والرازي حتى تقاعده ، ليفتح عيادة صحية في الكود لكن لكبر السن وخدماته المتواصلة لم يقدر على مواصلة هذا العمل الطيب والإنساني فقد اقعده المرض في منزله ، وتزداد حالته الصحية سوءا يوما بعد يوم ، حتى أصبح منسيا في مدينة الكود المدينة التي اشتهرت ( بمحلج القطن طويل التيلة ومركز ابحاث الكود ) مدينة الكود التي أنجبت الكوادر منهم للذكر لا الحصر ( اولاد جعسوس ، واولاد الساحمي ، واحمد وعلي ومحمد حيمد مدير عام خنفر سابقا وحيدرة عمر البدوي ، منصور عبدالله المطلاه، عبدالله عوض الشيخ ، عبدالله عبدربه باشافعي ، صالح مفتاح باجميل ، ناصر عمر امذيب ، الدكتور عمر سالم منذوق ، عمر العبد شرويط ، احمد عبدالله علي محضار ، محمد صالح علي الحاج ، عبدالله عوض القوس ، ونجيب هقري الشحيري ومحمد عوض الشحيري وعوض صالح ومحمد الحاج الشحيري واحتضنت عبدالباقي هزاع .. وغيرهم كثيرون ) وحان لنا أن نبرزهم لمن هو على قيد الحياة ينبغي الاهتمام والرعاية به من قبلكم يافخامة الرئيس ..!
وهذه الدعوة موجهه لفخامة الرئيس اولا ..!
والاخرى موجهه لوزير الصحة والسكان ومكتبها في أبين والثالثة إلى المحافظ الكريم والإنساني اللواء ابوبكر حسين سالم ..!
ونطالبكم بالنظر في حالة الكوادر التي هي قيد الحياة ومنها علي حيمد حيدره الذي افنى عمره في خدمة هذا الوطن في المجال الصحي حتى أصبح عاجزا ومريضا على فراشه وجثة هامة بحاجة إلى لفت نظر نظير خدماته ...؟!
لاحول ولاقوة الا بالله
فهل أنتم فاعلون ياحاملين الأمانة برعاية هذا البلد وكوادره ..؟! .