اخبار أبين

الخميس - 22 سبتمبر 2022 - الساعة 02:19 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/أبين/خاص


ناشد القيادي في إنتقالي أبين فكري مقفع، اللواء عيدروس الزبيدي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي بإنصاف أحد قيادة المقاومة الجنوبية بمديرية الوضيع.

وتلقت صحيفة "الوطن العدنية" نسخة من المناشدة جاء فيها مايلي :

بسم الله الرحمن الرحيم (من المؤمنين رجالا صدقوا ماعاهدوا الله عليه) رسالة عتاب لإنصاف الاصحاب مرسلة إلى قيادتنا الرشيدة ممثلة بالرئيس القائد /عيدروس قاسم الزبيدي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية اقول لكم لقد كان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يفرح بمن يسلم ولوكان رويعي غنم لانه به يزداد عددالمسلمين وتقوى شوكتهم فكيف بمن كان كبير قومه وفارس تهابه الفرسان
واليكم نصيحتي. فانتم ليس بمحمد ولا مجلسنا الموقرمثل الاسلام ولكننا على النهج سائرون وبنبينا مقتدون
انني ارفع اليكم بشخصية قبلية لها ثقلها الاجتماعي ومن أسرة جنوبية قدمت لهذا الوطن خيرة أبنائها ولم تبخل بمالها ولم تمن بماقدمت ولم تنتظر الجزاء الا من الله سبحانه ولازالت في نضالها إلى اللحظة.

ايها القائد الأعلى أنني ارفع لكم اسم شخصا اشهر من نار على علم أنه الشيخ زيد حسن باخرش الحنشي اول قائد للمقوامة الجنوبية في مديرية الوضيع وهو من دعم كل رجال المقاومة في المنطقة الوسطى بالمال والذخيرة وأكثر من خمسين سيارة غير العربات الأخرى محملة بالذخيرة خرجت من بيته وغير المال الذي قبضته تلك القيادات اثنا حرب الحوثي 2015م وكل شي مسجل بالاسم واليوم والتاريخ لكل من دعمه هذا البطل وإخوته ولوانهم استاثروا بهذه الأموال والذخيرة لأنفسهم لصاروا من أغنى اغنيا المنطقة ولكنهم شعارهم الأمانة والإخلاص وكل غالي لاجل الوطن يهون وقدكان هذا الدعم السخي للوطن من رجل الدولة والقبيلة الشيخ عبدالله ناصر بلعيد المرقشي الذي كان صاحب الفضل الكبير فهو كان المدد للمنطقة الوسطى بل لمحافظة أبين ولغيرها من المحافظات المجاورة وكان الشيخ زيد هو من يتلقى ويعطي ولكن للاسف الشديد أنهم لم يلقوا حتى كلمة شكر وعرفان من تلك القيادات أو من ماكانت تسمى ب حكومة الشرعية بل الكل تامرعليه واخرجوه وإخوته من المشهدالسياسي والعسكري وتسلق غيره في المكان الذي لم يكن إلا له إذا كانت هناك عداله ولازال هذا الشيخ رغم ظروفه الاقتصادية ثائرا لايضره من خذله واحيطكم علما بأن هذا المناضل لم يحصل حتى على رقم جندي في صفوف ماكانت تسمى بالشرعية إلا أن غيره ممن لم تمس وجوههم حرارة الشمس حصلوا على أعلى الرتب واقوى الرواتب وهو لايملك اي راتب ولا اي مصدر عيش الا ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين فهل يجازى الثوار الأحرار بما جازى به الشيخ زيد باخرش وهو لازال في مقدمة الصفوف والى هذه اللحظات بسلاحه الشخصي متكل على الله وبعزيمة لاتقهر فمن ينصف هذا البطل ومثله إن لم تكونوا انتم المنصفين ومن يقبل برجل بمائة رجل وإذا دعا تبعه وسار خلفه الف رجل وانا لاابالغ ولكن هذا مااعرفه أنا ويعرفه كل رجال المنطقة الوسطى ويشهد له بذالك كل رجل شجاع من محافظة أبين الا من كان جبان وحاقد ولم يصل إلى مستوى هذه الرجال في الأخلاق والشجاعة والجود والكرم وغيرها من الفضائل الحميدة فياترى هل ستنظرون بعين الاعتبار إلى هولاء الرجال الذين تمارس ضدهم كل وسائل الظلم والتهميش المتعمد من رجالات الدولة
اللهم انني بلغت اللهم فاشهد

بقلم/ فكري مقفع
نائب مدير الإدارة
الجماهيرية في
المجلس الانتقالي
م/ أبين