علوم وتقنية

الأحد - 19 يونيو 2022 - الساعة 12:41 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/متابعات

إذا كنت قد قرأت أي عناوين رئيسية تتعلق بالصحة أو التغذية في السنوات القليلة الماضية ، فمن المحتمل أنك رأيت مصطلح "الأطعمة الفائقة" المستخدم لوصف الأطعمة التي ثبت أنها توفر فوائد صحية كبيرة.
على الرغم من عدم وجود تعريف حقيقي لـ "سوبرفوود" ، إلا أن الإجماع داخل صناعة المواد الغذائية هو أن هذه الأطعمة هي قوى لأشياء مثل الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية والإنزيمات ومضادات الأكسدة. إذا تم تناولها بشكل متكرر (ومعها) ، فيمكنها أيضًا أن تلعب دورًا مهمًا في استقرار نسبة الجلوكوز في الدم ، وتساعد على درء حالات أخرى مثل بعض أنواع السرطان وأمراض القلب ، وتعزز ببساطة عادات الأكل الصحية بشكل عام، حسبما نشر موقع webmd

فيما يلي عشر "أطعمة فائقة الجودة" يجب التفكير في إضافتها إلى تناوب خطط وجباتك الأسبوعية:

الخضر الورقية
الخضار الورقية الداكنة مثل السبانخ واللفت والسلق السويسرية مليئة بالعناصر الغذائية مثل فيتامين أ وفيتامين ج والكالسيوم. حتى أن بعض الدراسات أظهرت أن الخضر الورقية تلعب دورًا في تقليل مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري .

الحمضيات
الفواكه الحمضية مثل البرتقال منخفضة نسبة السكر في الدم بشكل طبيعي وغنية بفيتامين C للمساعدة في تعزيز جهاز المناعة. كما أنها تحتوي على عناصر غذائية مثل حمض الفوليك والبوتاسيوم ، والتي ثبت أنها تدعم ضغط الدم الصحي.

المكسرات والبذور
المكسرات والبذور مليئة بالدهون الصحية والألياف التي تساعد على حماية القلب ويمكن أن تساعد في استقرار نسبة السكر في الدم . كما أنها مصدر جيد للبروتين النباتي. حاول إضافة حفنة إلى دقيق الشوفان في الصباح أو إقرانه بقطعة من الفاكهة للحصول على وجبة خفيفة متوازنة.

البقوليات
البقوليات هي الأطعمة التي تحتوي على أشياء مثل الفاصوليا السوداء والبينتو والجاربانزو ، وكذلك البازلاء والعدس. أنها تحتوي على وفرة من الألياف والبروتينات النباتية التي يمكن أن تساعد في الهضم الصحي ومستويات السكر في الدم مستقرة.

دقيق الشوفان
مصدر آخر رائع للألياف ، لقد ثبت أن دقيق الشوفان يعزز صحة القلب ويساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 على الوصول إلى مستويات A1C المستهدفة عند تناولهم بانتظام. للحصول على الخيار الأكثر صحة ، اختر الشوفان المقطوع بالفولاذ أو الشوفان "القديم" الذي لا يحتوي على سكريات مضافة. قم بتحلية نفسك بملعقة صغيرة من العسل أو التوت الطازج وأضف القليل من الحليب أو المكسرات أو البذور لبعض البروتينات المضافة.

الأفوكادو
يعتبر تناول الدهون الصحية أمرًا بالغ الأهمية في تعزيز صحة القلب ، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض السكري ، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب. يمكن للدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في الأفوكادو أن تساعد في خفض الكوليسترول ، وتقليل الالتهابات الكلية في الجسم ، وتعزيز ضغط الدم الصحي. كما أنها تحتوي على كمية مناسبة من الألياف التي يمكن أن تحافظ على ثبات نسبة السكر في الدم.

البروكلي
البروكلي ، إلى جانب الخضار الصليبية الأخرى ، مليء بمضادات الأكسدة. كما أنها مصدر ممتاز للألياف وتحتوي على مواد كيميائية نباتية معينة قد تساعد في الوقاية من أنواع معينة من السرطان.

الطماطم
من العناصر الغذائية الرئيسية الموجودة في الطماطم الليكوبين ، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تعزز صحة القلب وتقلل من مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان. تحتوي الطماطم أيضًا على نسبة عالية من فيتامين سي ، المعروف بخفض مستويات السكر في الدم المرتفعة وتقليل ارتفاع السكر في الدم بعد الوجبات لدى المصابين بداء السكري من النوع 2.

البطاطا الحلوة
البطاطا الحلوة هي خضروات جذرية نشوية تشتهر بمذاقها الحلو ومستويات عالية من الألياف ، خاصة عند مقارنتها بالبطاطس العادية. كما أنها توفر مصدرًا نباتيًا للبروتين ، والذي يمكن أن يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول بين الوجبات مع الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم.

الكرز
يعتبر الكرز المفضل في فصل الصيف ، حيث يحتوي على نسبة منخفضة من السكر في الدم ومفيد بشكل خاص في مكافحة الالتهاب. ابحث عن الكرز الحامض الذي يحتوي على مستويات عالية من مضادات الأكسدة عادةً ما تكون أفضل الخيارات طازجة أو مجمدة لأنها لا تحتوي على سكر مضاف مثل العديد من الأصناف المعلبة أو المجففة.