ثقافة وفن

الجمعة - 13 مايو 2022 - الساعة 08:13 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية : متابعات


يبدو أن كشف نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان عن خبر عرض طليقها، النجم العالمي ​كانيي ويست،​ عليها، أن يستقيل من كل وظائفه ويصبح مصمِّم الأزياء الخاص بها؛ لم يكن من فراغ، أو على الأقل كان نصف الحقيقة أو تحريفاً لها.
فخلال ظهور النجمة «البالغة من العمر 41 عاماً» في حلقة من برنامج تلفزيون الواقع الخاص بعائلة كارداشيان/ جينير كشفت أنها منذ انفصالها عن زوجها النجم العالمي كانيي ويست وهي تعاني من أزمة اختيار ملابسها؛ حيث كان هو دائماً ما يختار لها أزياءها في مناسباتها المهمة.
كما كشفت أنه في إحدى المرات وخلال حديثهما عبر الهاتف، انتقد كانيي ويست إطلالتها خلال حفل أقامته إحدى المجلات وتسلَّمت خلاله كيم جائزة، وتألَّقت حينها بإطلالة من الجلد من توقيعها وبالتعاون مع فندي، وقال لها كانيي إنها إذا استمرت باختيار إطلالات مشابهة؛ فإن مستقبلها المهني بخطر وقد ينتهي.
وتابعت كيم في حديثها مع شقيقتها كورتني بالقول إن كانيي أرسل لها صورة شخصية كرتونية «Marge Simpson» بإطلالة مشابهة، وقال لها كانت إطلالتك تبدو مثل هذه الشخصية.
وفي سياق منفصل، قدَّم النجم الأمريكي الكوميدي بيت ديفيدسون، حبيب نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان؛ فقرة إستاند أب كوميدي لـ«Netflix Is A Joke: The Festival»، حيث استغل الموقف للسخرية من زوج الأخيرة النجم العالمي كانيي ويست.
وفي التفاصيل، بدأ بيت عرضه بسؤال الجمهور: «كيف كانت هذه السنة؟»؛ ليجيب عن السؤال بنفسه ويقول: «لقد مررت بعام غريب حقاً؛ فقد كنت أعاني من مرض الإيدز»، إشارةً إلى الشائعة التي أطلقها كانيي ويست عنه.
وقال بيت إنه كان يخبر أصدقاءه بأنه مصاب بمرض الإيدز، وعند صدمتهم عن كيفية حدوث ذلك، كان يجيب: لا أعلم ولكن كانيي ويست أخبرني بذلك. وأضاف بيت: «حاولت هذا العام استغلال كل لحظة؛ لأني مريض ولم يبقَ لديَّ الكثير من الوقت».
كما قال بيت إنه عرض نفسه على الطبيب؛ ليتأكد من ذلك، لكن الطبيب قال له: «أنت لا تشكو من شيء، أنت فقط يبدو عليك ذلك».
وكان الجمهور يتفاعل مع بيت بشكل كبير؛ حيث تعالت أصوات الضحك بشكل كثيف في القاعة.
ولم ينتهِ عرض بيت عند هذا الحد؛ حيث قال إنه يتوقع أن يعود يوماً ما إلى المنزل ليرى كانيي ويست هناك، ولكن بوصفه «مدبرة المنزل الجديدة»؛ حيث شبَّه السيناريو بفيلم «السيدة Doubtfire»، وهو فيلم عن رجل يتنكر بزيِّ سيدة ليعمل في بيت زوجته السابقة، ويكون قريباً منها ومن أولاده.