ثقافة وفن

الأربعاء - 31 مارس 2021 - الساعة 05:48 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/مصر/سها البغدادي


● علي شبانة شمس لا تغيب عن سماء الوطن

تميز الفنان المصري علي شبانة بصوته الوطنى العذب الذى يشبه الأوتار التى تعزف على ثنايا القلب ، نجده حاضر فى كل مناسبة وطنية فهو الشمس التى لا تغيب عن سماء الوطن ، نجد حفلاته تضيء بأغانيه الوطنية فرحة مصر ومصر العروبة وغيرها كما أنه يحرص دائما على إستعادة إحياء ذكرى العندليب ويغنى أغانيه الوطنية المحببة لدى الشعب ومنها بالأحضان ويا شعب يا واقف على باب النهار وفدائى وعدى النهار ..... ألخ

●شبانة يستعيد أغنية المسيح لإحياء ذكرى العندليب ويوم الارض

وقد صرح الفنان على شبانة أمس أنه بصدد إستعادة أغنية المسيح التى غناها العندليب عبد الحليم حافظ للقدس وأكد شبانة أنه أختار هذه الأغنية ليهديها للشعب الفلسطينى فى ذكرى يوم الأرض 30 مارس والذى يصادف أيضا يوم رحيل العندليب عبد الحليم حافظ وقد قرر الفنان علي شبانة غناء أغنية المسيح بهدف إحياء الذكرتين الخالدتين


●حليم يزلزل مسارح لندن بأغنية القدس

ومن الجدير بالذكر أنه عندما طُلِب من عبد الحليم حافظ إحياء حفل في لندن عام ١٩٦٧ لصالح المجهود الحربي، فكر في عمل أغنية للقضية الفلسطينية ليغنيها أمام العالم، فلجأ للشاعر عبد الرحمن الأبنودي الذي كتب واحدة من أجمل الأغنيات التي كتبت عن القدس، أغنية " المسيح" ولحنها الموسيقار بليغ حمدي، غنى حليم أغنية المسيح في أكبر مسارح لندن وقتها، قاعة ألبرت هول أمام ٨ ألاف من الحضور وتم بث الحفل عبر إذاعة لندن ونقلتها عنها إذاعات القاهرة، صوت العرب والشرق الأوسط، فسمع الجميع الأغنية التي هزت قاعة ألبرت هول تصفيقاً وطلب الحضور من العندليب تكرارها أكثر من مرة.

●كلمات الأغنية

يا كلمتي لفي ولفي الدنيا طولها وعرضها
وفتحي عيون البشر للي حصل على ارضها
على أرضها طبع المسيح قدمه
على أرضها نزف المسيح ألمه
في القدس في طريق الألام
وفي الخليل رنت تراتيل الكنايس
في الخلى صبح الوجود إنجيل...
تفضل تضيع فيك الحقوق لإمتى لإمتى يا طريق الألام
و ينطفي النور في الضمير و تنطفي نجوم السلام
يا طريق الألام!
ولإمتى فيك يمشي جريح، ولإمتى فيك يفضل يصيح مسيح ورا مسيح ،، على أرضها.
تاج الشوك فوق جبينه وفوق كتفه الصليب، دلوقتي يا قدس إبنك زي المسيح غريب.
تاج الشوك فوق جبينه وفوق كتفه الصليب، خانوه نفس اليـ هود.
ابنك يا قدس زي المسيح لازم يعود.. على أرضها.

●يوم الأرض الفلسطينى

يوم الأرض الفلسطيني هو يوم يُحييه الفلسطينيون في 30 آذار من كلِ سنة، وتَعود أحداثه لآذار 1976 بعد أن قامت السّلطات الصهيونية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم اضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب وأندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.يعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الصهيوني حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية .