علوم وتقنية

الإثنين - 22 مارس 2021 - الساعة 04:32 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/متابعات


تتكشف يوما بعد يوم طبيعة الآثار التي يتركها فيروس كورونا بجسد المصابين، ومن بين ما توصل إليه علماء وباحثون وجود ارتباط وثيق بين الإصابة بكورونا ومشاكل السمع .
 
وفي التفاصيل قال علماء من جامعة مانشستر ومركز مانشستر للبحوث الطبية الحيوية، إن هناك نتائج فعلية تشير إلى وجود رابط بين الإصابة بكورونا ومشاكل متعلقة بالسمع، وذلك بعد إجراء "مراجعة منهجية للأدلة البحثية".

ووجد البروفيسور كيفن مونرو وباحث الدكتوراه إبراهيم المفرج، 56 دراسة حددت ارتباطا بين كورونا والمشاكل السمعية ومشاكل الأذن.

وقام العلماء، بحسب موقع "يوريك أليرت" العلمي، بتجميع البيانات من 24 دراسة، وقدروا أن نسبة مشاكل ضعف السمع بلغت 7.6% وطنين الأذن 14.8% والدوار 7.2%، وذلك عند المصابين بالفيروس.

وتم نشر النتائج التي توصلوا إليها في المجلة الدولية لعلم السمع، واستندت بياناتهم بشكل أساسي إلى الاستبيانات الذاتية أو السجلات الطبية لمعرفة الأعراض المرتبطة بكورونا.

وقال كيفين مونرو أستاذ علم السمع في جامعة مانشستر ومدير صحة السمع في مركز مانشستر للبحوث الطبية الحيوية إن "هناك حاجة ملحة لإجراء دراسة سريرية وتشخيصية بعناية لفهم الآثار طويلة المدى لكورونا على الجهاز السمعي".

وأوضح أنه "من المعروف أن فيروسات مثل الحصبة والنكاف (مرض فيروسي تلوثي يسبب انتفاخا وأوجاعا في الغدد اللعابية) والتهاب السحايا يمكن أن تسبب فقدان السمع، ولا نعرف الكثير عن التأثيرات السمعية لفيروس كورونا".

وأضاف مونرو: "على الرغم من أن هذه المراجعة تقدم دليلا إضافيا على وجود ارتباط، إلا أن الدراسات التي نظرنا إليها كانت متفاوتة الجودة، لذا فإنه يلزم القيام بالمزيد من العمل".

وأشارت دراسة حديثة بقيادة مونرو إلى أن أكثر من 13 في المئة من المرضى الذين خرجوا من المستشفى أبلغوا عن حدوث تغير في سمعهم أو طنين في الأذن.
 
اضافة اعلان كورونا
في السياق، كشفت بيانات نشرت حديثا، أن الأشخاص الذين سبق أن تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا هم الأكثر عرضة للآثار الجانبية للقاح.

وأشارت دراسة لجامعة كينغز كوليدج في لندن، أن احتمال التعرض لأعراض أو آثار جانبية بعد تلقي اللقاح ترتفع بمعدل ثلاث مرات بالنسبة للأشخاص المتعافين من الفيروس، وخصوصا لقاح فايزر-بيونتك، بحسب الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة ديلي تلغراف وصحف أخرى أوائل آذار/ مارس الجاري.

والبيانات تم جمعها عبر تطبيق "دراسة أعراض كوفيد" (COVID Symptom Study) الذي يرصد تطورات اللقاح بناء على ردود المستخدمين في بريطانيا. والتطبيق أطلقه أطباء وعلماء للمساعدة في دراسة كورونا، بقيادة علماء من جامعة كينغز كوليدج.

وبحسب البيانات أيضا، فإن احتمالية الآثار الجانبية ترتفع مع الجرعة الثانية. وتشير البيانات إلى أن واحدا من كل خمسة ممن تلقوا الجرعة الثانية من لقاح فايزر عانوا من واحد على الأقل من الأعراض، في حين أن واحدا من سبعة ممن تلقوا الجرعة الأولى ظهرت لديهم الأعراض خلال سبعة أيام من تلقيهم اللقاح. وفي المقابل، فإن نصف متلقي اللقاح تقريبا أشاروا إلى ألم أو ورم في موضع الإبرة.

لكن الكشف الأبرز، هو أن المصابين سابقا بالفيروس واجهوا أعراضا أكثر شدة بعد تلقيهم اللقاح، حيث أشار ثلث الأشخاص ممن أصيبوا سابقا إلى ظهور أعراض لديهم خلال سبعة أيام، بينما قال واحد من عشرين، إن أعراضا ظهرت عليهم لمدة ثلاثة أيام خلال أسبوع من تلقيهم اللقاح، وإن واحدا من خمسين استمرت لديهم الأعراض لستة أيام أو أكثر بعد اللقاح.

واطلعت بشكل مباشر على حالتين لشخصين أصيبا سابقا بكورونا؛ ثم واجها أعراضا شديدة مشابهة لأعراض الإصابة بالفيروس (مثل الحرارة والتعب في الجسم) ولعدة أيام، بعد تلقيهما لقاح أسترازينيكا/ أكسفورد.

وتشمل الآثار الجانبية للقاح الصداع، والحراراة، والرجفة، والتعب في الجسم، وآلام المفاصل والعضلات، والإسهال، والشعور بالغثيان. وكذلك الألم أو التورم أو الاحمرار أو الحكة في موضع الإبرة، أو التهاب الغدة تحت الإبط.