آراء واتجاهات

الإثنين - 30 نوفمبر 2020 - الساعة 01:32 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/بقلم : د. علي عبدالله الدويل

هذه المرة هي المرة الأولى التي أحاول فيها أن أكتب عن قائد عملاق من عمالقة اليمن, ودرع صلب من دروع الوطن, لقد حاولت أن أكتب أكثر من مرة خواطر على صفحات الضياء التي صنعها هذا الرجل بأفعاله, لكنني كنت أشعر بأني لست في مقام الكتابة عن شخص أعطى الوطن أغلى ما يملك, ووقف إلى جانب الحق كالطود الشامخ الذي لا تزيده الأيام إلا ثباتاً ورسوخاً, لكن هذه المرة أبى قلمي إلا أن يغامر بما تجود به ذاكرته ليخوض بحراً من بحار الشجاعة، ويكتب عن عملاق من عمالقة الوطن وقائد بحجم وطن, وعلم من أعلام اليمن الشامخة, ليكتب عن القائد العظيم, والرمز الحكيم, وعسكري بعقلية سياسي, عن مناضل جسور, ووطني غيور, عرفته اليمن حكيماً سديد الرأي موفق المشورة.

لعلكم عرفتموه جيداً، ليست الصفات المذكورة آنفاً إلا لرجل واحد في اليمن, ولا تنطبق إلا على شخصية عرفها القاصي والداني ممن يتتبعون تاريخنا المعاصر, شخصية مستقلة بذاتها، شخصية هي عصارة ناضجة من تجارب الحياة, ودرع من دروع الوطن, لا تزيدها الأيام إلا صلابة في الموقف, وإخلاصاً لوطنه لم يتاجر في قضاياه يوماً من الأيام, شخص تمنحه الأيام مع بزوغ كل فجر جديد, شهادة وفاء ووثيقة عرفان, وتضع على صدره وسام شرف لمواقفه التي لا ينكرها إلا جاحد, أو صاحب حقد بعينيه رمد لا يرى إلا ما يوافق هواه, ويخدم مصالحه.

صاحب السطور المقصود هو رمز المحبه والسلام الفقيد اللواء الركن / منصورصالح سالم حيدره مقفل العويني ذلك القائد المناضل الذي سيظل سيمفونية فخر يعزف عليها كل اليمنيين الشرفاء ومرجعية عليا للحق والصلح والسداد.

إنه ذلك الشخص الذي يدور مع مصلحة الوطن أينما دارت, ولا ينحني ولا ينكسر امام كل المتغيرات التي لاتخدم الوطن، بل يعرفه الجميع بمواقفه البطوليه والرجوليه والانسانية والوطنية في كل النواحي.

عرف الفقيد رحمة الله بالحنكه والحكمة والتوازن والوسطية في جميع توجهاته التي كانت لاتخدم الا مصالح الوطن والمواطنين وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة, سمةٌ تعلمها الفقيد منذوا بدايتة من مدرسة الحياة التي تعلم فيها الكثير والكثير..

ليس بغريب أن نقول أن الفقيد اللواء الركن / منصورصالح سالم
صاحب المواقف الوطنية التي لا تحصى إنه بالفعل رجل من زمن فريد, من زمن الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ الإنسانية إنه بالفعل شخصية يمنية عظيمة فريدة, ونادرة في الدولة والقبيلة .

وإن أهم مايميز هذا الفقيد ، أنه رجل لا يفرط بالثوابت الوطنية, وانه شخص استطاع أن يشق طريقه في مختلف الظروف السياسية، وأن يبحر ويتخطى الأمواج والعواصف, وقد تظل الكلمات التي تكتب نفسها عنه, حائرة وعاجزة عن أن تخوض بحر شجاعته, وتغوص أعماقه لتستخرج منه درة ثمينة المقال, يُلخص بها هذا الرجل بأقل وصف وأبلغ تعبير, وأصدق عبارة.

الرجل الذي عرفه العالم مناصراً ومؤيداً للحق دوماً, لا يعرف علو منزلته, وشرف نضاله, وسعة حكمته، وحسن تصرفه, إلا من قرأ صفحات مسيرته, وتتبع حياته النضالية, ويكفي ان يقف المرء أمام الأحداث الأخيرة في اليمن, ليتبين له كم هو الرجل محباً لوطنه, ليس المقام ولا الموقف مقام استعراض لكل مواقفه الرجوليه والنضالية النبيلة تجاه الوطن فمسيرة الفقيد اللواء الركن / منصورصالح سالم صفحات مفتوحة, لا تقيدها الأحرف والسطور, والذي يرى أن فقدان قائد عسكري بحجمه, ومسيرة نضاله الوطني, تستوعبها الأسطر وتنطق بها الأحرف, فهو كالتائه في الصحراء كلما قطع فيافيها, للخروج منها، زاد تيهاً في طريقه, وزادت هي اتساع أمامه.