الشباب والرياضة

الخميس - 22 أكتوبر 2020 - الساعة 12:22 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /متابعات


استهل ريال مدريد مشواره في المجموعة الثانية لدوري أبطال أوروبا، بخسارة صادمة أمام ضيفه شاختار دونتسيك الأوكراني، بنتيجة (3-2) على ملعب ألفريدو دي ستيفانو.

تقدم الفريق الأوكراني بثلاثية رائعة في الشوط الأول، سجلها تيتي ورافائيل فاران "بالخطأ في مرماه" وسولومون في الدقائق (29 و33 و42).

بينما قلص العملاق المدريدي الفارق في الشوط الثاني، بهدفي لوكا مودريتش وفينيسيوس جونيور في الدقيقتين 54 و59.

وسجل فيدي فالفيردي هدف التعادل للريال في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، إلا أن الفار تدخل وألغى الهدف بداعي التسلل.

وبتلك الخسارة يتذيل الريال مجموعته (الثانية)، فيما حصد شاختار 3 نقاط تاريخية، وينتظر الفريقان نتيجة لقاء إنتر ميلان وبوروسيا مونشنغلادباخ، في نفس المجموعة.

تعديلات زيدان

أضاع زين الدين زيدان، المدير الفني للريال، الشوط الأول بالكامل بسبب التعديلات العديدة على التشكيل الأساسي، لإراحة بعض الأساسيين استعدادا للقاء الكلاسيكو أمام برشلونة، السبت المقبل.

وظهر هجوم الريال بلا أنياب، خصوصا مع رعونة الثنائي لوكا يوفيتش ورودريجو، بينما نشط أسينسيو على فترات بمحاولات غير مؤثرة.

كما ارتكب ثلاثي الوسط كاسيميرو ومودريتش وفالفيردي، مع رباعي الدفاع مارسيلو وميليتاو وميندي وفاران أخطاء كارثية.

كان نتاج ذلك تقدم الضيف الأوكراني بـ3 أهداف في أقل من ربع ساعة على نهاية الشوط الأول.

ثلاثية مدوية



اخترق كورنينكو دفاع الملكي بسهولة بالغة ومرر الكرة لتيتي ليسدد مباشرة في الشباك على يمين كورتوا.

وقبل أن يفيق الريال من الصدمة تصدى كورتوا لتسديدة أوكرانية، أكملها فاران بغرابة في الشباك.

ومن هجمة سريعة ومنظمة مهد تيتي الكرة بكعبه ليسجل مانور سولومون الهدف الثالث.

الثلاثية أجبرت زيدان، على التحرك سريعا مع بداية الشوط الثاني، لتنشيط الهجوم بإشراك كريم بنزيما مع رودريجو.

تصحيح الأخطاء

بعد دقائق قليلة، ضيق مودريتش الفارق بتسديدة بعيدة المدى على يمين الحارس توربين الذي اكتفى بالمشاهدة 

واصل زيزو تعزيز هجومه بإخراج يوفيتش وإشراك فينيسيوس الذي استغل خطأ دفاعي لشاختار وانطلق بالكرة ليسجل الهدف الثاني.



كثف الميرنجي من ضغطه الهجومي، حيث شارك توني كروس مكان مودريتش، وسدد كاسيميرو كرة أبعدها الحارس.

أما تيتي مهاجم شاختار كان مزعجا، حيث حرمه كورتوا من تسجيل الهدف الرابع، بينما ألغى الحكم هدفا له بداعي التسلل.

وفي الوقت القاتل سدد فيديريكو فالفيردي كرة قوية دخلت المرمى، إلا أن فرحته بالهدف لم تكتمل بعدما أثبتت تقنية الفيديو تدخل فينيسيوس متسللا في طريق الكرة.

وبذلك يبدأ الملكي مشواره بخسارة صادمة هي الثانية على التوالي بعد السقوط أمام قادش في الدوري، مما يضاعف الضغوط على زيدان ورجاله قبل أيام من مباراة الكلاسيكو ضد برشلونة.