مقالات وكتابات


الأربعاء - 12 يناير 2022 - الساعة 01:21 ص

كُتب بواسطة : سالم الحنشي - ارشيف الكاتب


الزبيدي اصبح اليوم اكثر قبولا عند صناع القرار والتحالف العربي ربما انه استغل اخفاق التنظيمات
المتاسلمه في تكوين علاقة مع التحالف
وربما حصل على قبول دولي كونه يمثل الطرف الاكثر انسجام وتوافق مع مصالح كثير من الدول لاسيماء صناع القرار منها

انا لم اسمع خطاب الزبيدي بشكل مباشر ولم اتابع ردود الافعال التي ابداها خصومه ولكن من خلال قراتي البسيطة والمتاخره وجدت انه لم يعد ذلك الشخص الذي يصدر الخطابات الشعوبية من وراء الزجاج المضاد للرصاص والتي كان يكرس فيها كل كلمه لحشد الجنوبيين حوله وكما يقولوا من خلال العزف على النغمة التي يحب شعب الجنوب سماعها
الزبيدي اليوم يتحدث بخطاب سياسي ذات افق واسع في شموليته .
لم يعد الزبيدي الذي يستجدي شعب الجنوب الوقوف خلفه
بل اصبح القائد الذي يمتلك الجرائه و القوة في دعوة الاقليم والدول ذات التدخل الدولي في صناعة القرار.
ربما لان الزبيدي اصبح احد القادة في نادي الحرب ومن الذينا يمسكون العصا لشرح خارطتها
هذه الحرب التي تعد المعيار الحقيقي لتحديد مستقبل ومصير الاحزاب والتنظيمات