مقالات وكتابات


الجمعة - 07 مايو 2021 - الساعة 10:16 م

كُتب بواسطة : محمد صائل مقط - ارشيف الكاتب



الزبيدي يذكرني بواحد يافعي ..عبر ذات يوما في وسط ازقة وحواري دار سعد ..أيام الزخم الثوري من الزمن الجميل لأواخر السبعينات ..كان اليافعي منهك من التعب وجيعان…
شاف واحده قدام العشة حقه قال له وحاجه شي لله ..قاله ماشي إلا (…..) ولكم الترجمة مابين قوسين يازين ..اليافعي يحسب إنها قالت ماشي إلا كسرة قال شي عليها خصار… وعيدروس الزبيدي زيد بها قدنا شكعانيين وفي جحر الدابه ..وعادك جيت ترفع علم الجنوب ...المرة الأولى فرشوا لك سجاد احمر ...وجيت كما امحمار تترمح وصدقت نفسك انك رئيس ..والله انك دعري وشوهت تاريخ ابناء الضالع الصماصيم ..ضالع الصمود والتصدي ..ترفع العلم ياخازي الوجه ..وتروح تطلب من دولة معين مخبازة الرواتب وتوفير الخدمات ..ها يافين ايه على مقولة أم الحسين حيث قالت ما العلم ماذا قدني برفع عشرة اعلام على بيتي ..نصيحة لك ياعيدروس الزبيدي قبلما تموتون ..مالحنا قدنا ميتين من زمان ونعتبر اموات في صورة احياء ..نصيحة لك يازبيدي ولكل من شارك في ايلام وتروع وذبح وتجويع ابناء الجنوب… اعلموا انه سيأتي عليكم يوما ستتغير فيه اللعبه الدوليه والاقليميه ..وسيقدمونكم كباش فداء ..ساعتها سيرميكم شعب الجنوب في غياهب السجون لا ماء ولامكلاء ..ثم سينصب لكم اعواد المشانق ..وستموتون في اليوم عشر مرات ..هل قلت عشر مرات لا بل مئات المرات ..وستعلمون حينها بسذاجتكم وغبائكم ..ستعضون اصابع الندم وسيظهر الوهن والضعف على اوجاهكم ..نصيحه قبلما سيأتي الدور عليكم…
نصيحة ان تفكروا في مصلحة انفسكم ..قبلما تفكروا في مصلحتنا اكرر فكروا في مصلحتكم ..وفكر بباكر ولاتبكي على ماكان… .
بقلم محمد صائل مقط…