مقالات وكتابات


الإثنين - 18 يناير 2021 - الساعة 12:13 م

كُتب بواسطة : د. منى الزيادي - ارشيف الكاتب


إلـهي
رجوتك أن تعفو عني
وتغفر ذنبي
وتستر عيوبي
وأن تهدني
إلى سواء السبيل

إلـهي
إليك الرجاء
تماهى وجاء
وقد أورق الحزن
كل القلوب
وأختبأ الحلم
في مخمليات
تلك الدحور

إلـهي
هل سوف يأتي
زمن يحتويني
وهل يا إلهي
هناك خلف الجدار
أمل يصطفيني

وهل يا إلهي
ستُقشع هذه الغمامة
ويصبح شيئاً من الضوء
يهدي لنا الصلوات
وهل أغتسلنا
من سواد الخطايا
ومن زلزلات
المجاعات

إلـهـي
لقد أزعجتنا السياسة
فصرنا بأوطاننا تائهين
فلا الشمس تشرق في أرضنا
ولا الليل يسكن في جونا
فقدنا الزمان الجميل
فصرنا سراب
وصرنا خراب
وصرنا نُبعثر
بين الدُنا
بدون حياة !

إلـهي
كغيث السماء
أغثنا بحبٍ فقدناه
منذ سنين
أغث أرواحنا
لتستيقظ
وتعرج في طبقات أجوائنا
لتُصبح فواحة
بالحنـين

إلـهـي
إن التعصب سموم الشعوب
والطائفية تُطيل الحروب
والمذهبية تُحير القلوب
فنُصبح طوائف، مذاهب
ونُصبح كالتائهون عن الحق
ونشكو الغروب


إلـهي
إنني شاعرة
أُقدّس حرفي
أحاول أُلملم جُرحي
وأُنعش زهري
أحاول
أجتثاث الخبوت
ونزع الضغائن
وزرع المحبة
على كل أرضي

ولكن..!
حروب الأخوه
قد أتخمتني
وقد أرهقتني
وقد أطفأتني
بذات مساء
فصارت حياتي
شبيه الرماد
تبدّلت الأرض
غير الأرض
(وزلزلت الأرض زلزلها)

ومازالت العين تدمع
دموع الرجاء
لعل الأخوه تصحو
لعل المحبة ترنو
لعل بيومٍ
يعود لنا
الأتــقياء