مقالات وكتابات


الأربعاء - 02 ديسمبر 2020 - الساعة 07:31 م

كُتب بواسطة : عبدالله جاحب - ارشيف الكاتب



من نسائم فجرها بزغ نجمة ، ومن سطوع شمسها تفجرت موهبته الفنية الكروية ، وفي وسط كبد سماءها كانت تفاصيل الحكاية من البداية ، وعلى ذرة تراب ورمال سواحلها كتب تاريخ شهادة ميلاد النجومية ومعانقة واحتضان النجاح .

من وطنة " الصغير " العريش كتب ( الصالح المرقب ) ولادة نجم في سماء وآفاق التألق والإبداع والإبهار والإتقان والاقناع الكروي ، وننسج " الصالح " من خيوط المنطقة الساحلية المترامية على ضفاف أحضان العاصمة عدن ، ثوب النجومية الكروية القادمة بقوة إلى عالم المستديرة الساحرة في الوطن .

تألق .
أمتع .
أبداع .
أقنع .
فكان الفتى الذهبي لمنطقة العريش( الصالح المرقب المرعب ) الرقم الصعب ، والأول على منصات التتويج ومعانقة واحتضان النجومية الكروية في العاصمة عدن .

شاع نور صالح علي مرقب الكروي ، وأصبح فتى العريش وأبن الخور الذهبي حديث الصباح والمساء في محافظة عدن ، وأضحت تراقبة عيون السماسرة للمستديرة المجنونة الساحرة ، والكل يرغب في خطف الظفر بخدمات اللاعب " الفلتة " الذهبي ، وأصبح محاط أنظار الجميع في الحل والترحال ، حتى تستقر به أولى محطات عالم الإحتراف خارج العاصمة عدن ، وينتقل من سواحل وجبال وقلعة صيرة في محافظة عدن إلى سواحل وخور المكلا .

اليوم تحط نجومية سفير الوطن الفلتة الذهبي العريشي رحالها في نادي تضامن المكلا ، لتعلن لنا حكاية عشق وغرام ورومانسيه جديدة ، على إيقاعات وانغام وموسيقى تعزفها أقدام فلتة الخور وفتى العريش الذهبي ( الصالح علي مرقب) على ضفاف نهر خور المكلا الكروي .