مقالات وكتابات


السبت - 21 نوفمبر 2020 - الساعة 07:19 م

كُتب بواسطة : محمد عبدالله القادري - ارشيف الكاتب



منذ قيام ميليشيات الحوثي بتعيين محمد البخيتي محافظاً لمحافظة ذمار ، تزايدت اعداد القتلى من ابناء المحافظة بشكل كبير واتسعت رقعة المقابر بشكل ملفت .
مما جعل هذا الأمر يثير التساؤل حول مهمة البخيتي ، هل هو محافظ لذمار ام عزرائيل ؟

المحافظ هو من يأتي ليحافظ على مصلحة المحافظة واكبر المصالح هي المحافظة على ارواح أبناءها.
ولكن البخيتي قام بازهاق ارواح ابناء ذمار وزج بهم للجبهات بأعداد مرتفعة ، وهو ما يؤكد انه جاء ليسوق ابناء ذمار للموت ويحول محافظتهم إلى مقبرة.

اقتصرت مهمة البخيتي على التحشيد للجبهات وعلى استقبال الجثث .
كل يوم وهو يعقد اجتماع لارغام الناس على الحشد للجبهات ، وكل يوم وهو يستقبل جثث ويقوم بدفنها.
هو يقوم من كرسيه بإرسال ابناء ذمار لمحارق الموت ويجعل مهمتهم فقط الدفاع عن القيادات الحوثية القاعدة فوق كراسي الحكم بصنعاء وذمار والتي تجني موارد المحافظات وايراداتها.
فالموت لاصحاب ذمار والحياة لاصحاب صعدة .
البقبقة لاهل ذمار والبيض للحوثي .

محمد البخيتي صاحب مشروع الموت في ذمار .
يودعهم احياء ويستقبلهم أموات ، وكل يوم يفتح مقبرة ، وكأنه ما جاء لذمار إلا ليقضي على حياة اهلها وارضها ، يجعل كل اهل ذمار اموات واراضيها مقابر.

لم يكن البخيتي يمارس مهمة عزرائيل فقط في ذمار ، بل بلغ أكثر من ذلك .
اذا كان عزرائيل يقوم بقبض الارواح فقط ، فالبخيتي يقوم بقتل اهل ذمار ويحفر لهم القبور والدفن ، هو يقتلهم ويدفنهم أيضاً .