مقالات وكتابات


الخميس - 09 يوليه 2020 - الساعة 01:42 ص

كُتب بواسطة : عبدالله جاحب - ارشيف الكاتب



اعطينا فرصة لكل الأطراف التي تتصارع وتدمر كل مافي مديرية خورمكسر من جميل ، وتحطم ماتبقي منها بنية تحتية من أجل أهداف وغايات ومشاريع خاصة بهم ، على حساب المديرية وأهلها وسكانها وخدماتها .

لكي تعود إلى رشدها ، وتفصح بشكل واضح وجلياً عن مبلغ ( الخمسين مليون ) ، الخاص وضعوا خط تحت " الخاص " بالمتضررين من المنخفض الجوي الذي اصاب العاصمة عدن .
ذلك المبلغ ليس ملك للمحافظ او ماجد الشاجري او ناصر الجعدني ، لكي يمر " لهطة و شفطه " مرور الكرام ، وليس من حق مخلوق التصرف به .

صمت أبناء المديرية وأهلها وسكانها على مصير ( 50) مليون ، أعطى كل الأطراف التمادي في أهمال المديرية وخدماتها ، ذلك المبلغ جاء ليخدم أبناء المديرية ، فهناك من تشرد ولا يجد مكان يسكن فيه ، وهناك من يعيش الامرين بين حطام وركام ومخلفات الأمطار ، وتأتي اليوم وتقول المبلغ فص ملح وذب ، اي عقل ومنطق ذلك .

خورمكسر المديرية الوحيدة التي نهب وآكل مبالغها جهراً نهاراً ، وبكل بكل وقاحة يحاولون الآن طي صفحة المبلغ بصراعات جانبة ومؤامرت تعصف وتدمر وتخرب المديرية .
نحتاج إلى تحرك شعبي وأعلامي لمعرفة مصير الخمسين مليون الذي ذهب ادراج الرياح ، ونريد نعلم الخيط الأبيض من الأسود في الموضوع ، ولماذا خورمكسر دون غيرها .

#عبدالله_جاحب .
8/ يوليو / 2020 م .
العاصمة _ عدن .